ملتقى الدعوة و التغيير- قسنطينة


[

السلام عليكم مرحبا بك عزيزي الزائر.
المرجوا منك أن تسجل الدخول إذا كنت مشترك لدينا
أما إذا كنت زائرا فأرجوا منك التسجيل معنا في ملتقىالدعوة و التغيير
إذا أردت المساهمة والإستقادةو نحن ننتظر مواضيعك التي نعرف بدون شك أنها شيقة و رائعةنحن ننتظرك فلا تكن بخيلا و إنما كن معطاءا تسقي الملتقى بمواضيعك لتجني الثمار في جنة النعيم


إدارة الملتقى
تحياتي مدير الملتقى

ملتقى الدعوة و التغيير- قسنطينة

ملتقى الدعوة و التغيير ملتقى خاص بحركة الدعوة و التغيير بقسنطينة
 
الرئيسيةاليوميةبحـثالتسجيلس .و .جدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
أنت الزائر رقم

web site traffic statistics
Fujitsu Lifebook

سجل الزوار
سجل الزوار
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
أسامة عبد الإله
 
أبو عبيدة
 
إيمان
 
عماري جمال الدين
 
larbi.zermane
 
بن رمضان كريم
 
asil
 
ام احسان
 
عيسى
 
حسين البغدادى
 
الساعة الآن بتوقيت الجزائر
المواضيع الأخيرة
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 52 بتاريخ 02.05.17 18:48

شاطر | 
 

 لما يغيب الذوق السليم في حياتنا.

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عماري جمال الدين



عدد المساهمات : 39
معدل المساهمات : 29727
تاريخ التسجيل : 14/05/2010

مُساهمةموضوع: لما يغيب الذوق السليم في حياتنا.   27.10.11 22:52

لما يغيب الذوق السليم في حياتنا
بمجرد أن تطأ قدماه عتبة الباب الكبير للمدرسة خارجا منها، حتى يطلق ساقيه للريح، يركض كالحصان، لا يلتفت لأحد، ولا يلوي على أحد، يغمره الفرح وتملأ جوانحه البهجة والسرور، كأنه عصفور صغير يبحث عن سرب قد مضى بسرعة البرق. وهكذا المتنافس الثاني فالرابع فالخامس، لقد أصبحوا مجموعة كبيرة ، تلتها مجموعة ثانية فثالثة، يشد بعضهم بعضا في زحمة قد ألفوها، بل ربما يجدون فيها لذة ومتعة، من يدري؟ هكذا تبدو وجوههم تكسوها ابتسامات وضحكات جميلة وضجيج وأصوات ورغاء أحيانا. ورغم صغر أحجامهم وثقل المحمول فوق أكتافهم الصغيرة، ترى الواحد منهم ينحدر كالسيل الجارف، يسابق سرعة الضوء، ومن كثرة التمرس كأني بهم قد اعتادوا حمل الأثقال. قلت في نفسي: أفلا يرحم هؤلاء المساكين أنفسهم ! هل هناك من يطاردهم من خلفهم؟ ما سر خروجهم بهذه الطريقة الجافية، وهذا الأسلوب الأرعن؟ ، لقد ساقني الفضول إلى متابعة واحدة من تلك المجموعات، دون أن أشعرهم بذلك، أسترق السمع والبصر، لأقف على حقيقة ما يدور بينهم من كلام وما يرددون من عبارات، وكيف يتعاملون مع بعضهم البعض من جهة، ومن جهة أخرى كيف يتفاعلون مع محيطهم القريب. وقد كانت النتيجة – لا أراك الله – جد مؤسفة. فأين الخلل ياترى؟ ما دور الأسرة، الأبوان على وجه التحديد؟ أين دور المربي، أم أنه يعلم فقط؟ لماذا لم تؤت دروس التربية الإسلامية والمدنية أكلها؟ إنه من حقي كمربي أن أطرح مثل هذه التساؤلات وغيرها، لأميط اللثام عن الدوافع الحقيقية لمثل هذه التصرفات والسلوكيات غير الحميدة، لتصحيح الأوضاع وتعديل المسار، ورد المياه إلى مجاريها قبل فوات الأوان.
• عماري جمال الدين / م - ت/سدراته / سوق اهراس / الجزائر /27/10/2011.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لما يغيب الذوق السليم في حياتنا.
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى الدعوة و التغيير- قسنطينة :: الفكر و التربية :: مدارج السالكين للتربية الإيمانية-
انتقل الى: