ملتقى الدعوة و التغيير- قسنطينة


[

السلام عليكم مرحبا بك عزيزي الزائر.
المرجوا منك أن تسجل الدخول إذا كنت مشترك لدينا
أما إذا كنت زائرا فأرجوا منك التسجيل معنا في ملتقىالدعوة و التغيير
إذا أردت المساهمة والإستقادةو نحن ننتظر مواضيعك التي نعرف بدون شك أنها شيقة و رائعةنحن ننتظرك فلا تكن بخيلا و إنما كن معطاءا تسقي الملتقى بمواضيعك لتجني الثمار في جنة النعيم


إدارة الملتقى
تحياتي مدير الملتقى

ملتقى الدعوة و التغيير- قسنطينة

ملتقى الدعوة و التغيير ملتقى خاص بحركة الدعوة و التغيير بقسنطينة
 
الرئيسيةاليوميةبحـثالتسجيلس .و .جدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
أنت الزائر رقم

web site traffic statistics
Fujitsu Lifebook

سجل الزوار
سجل الزوار
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
أسامة عبد الإله
 
أبو عبيدة
 
إيمان
 
عماري جمال الدين
 
larbi.zermane
 
بن رمضان كريم
 
asil
 
ام احسان
 
عيسى
 
حسين البغدادى
 
الساعة الآن بتوقيت الجزائر
المواضيع الأخيرة
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 52 بتاريخ 02.05.17 18:48

شاطر | 
 

 خواطر حول شهر الصيام..

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو عبيدة

avatar

عدد المساهمات : 144
معدل المساهمات : 34478
تاريخ التسجيل : 07/08/2009
العمر : 32
الموقع : http://islamicda3wa.blogspot.com

مُساهمةموضوع: خواطر حول شهر الصيام..   29.08.09 19:32

للأستاذ البنا في حديث الثلاثاء (كان الإمام الشهيد حسن البنا حريصًا على أن يغرس في نفوس الإخوان التفاعل الحيَّ مع ما يمر بهم من مناسبات إسلامية، يلتمسون فيها الزاد، ويتعرضون لما فيها من نفحات، ويستمدون منها طاقةً روحيةً ونفسيةً عظيمةً، ويتدبرون ما فيها من عبر وعظات، ويحولون ذلك كله إلى نماذج حية من الالتزام والحركة، وصورًا صادقةً من العمل والتطبيق..


(كان الإمام الشهيد حسن البنا حريصًا على أن يغرس في نفوس الإخوان التفاعل الحيَّ مع ما يمر بهم من مناسبات إسلامية، يلتمسون فيها الزاد، ويتعرضون لما فيها من نفحات، ويستمدون منها طاقةً روحيةً ونفسيةً عظيمةً، ويتدبرون ما فيها من عبر وعظات، ويحولون ذلك كله إلى نماذج حية من الالتزام والحركة، وصورًا صادقةً من العمل والتطبيق.. وهنا يتعرض الإمام البنا لمناسبة دخول شهر رمضان، فيفيض على حضور درس الثلاثاء بهذه المعاني العميقة عن شهر الصيام، بأسلوبه السهل السلِس، الذي يتناسب مع كل الأفهام والثقافات، ولا عجبَ أن كان يحضره صفوةُ المثقَّفين وطلاب الجامعات، مع جماهير العمال والفلاحين والحرفيين). نحمد الله تبارك وتعالى، ونصلي ونسلم على سيدنا محمد، وعلى آله وأصحابه ومن دعا بدعوته إلى يوم القيامة.. أيها الإخوة الفضلاء: أحييكم بتحية الإسلام، تحيةً من عند الله مباركةً طيبةً، فسلام الله عليكم ورحمته وبركاته.. في هذه الليلة التي تجاوز ختام شعبان.. نختتم هذه السلسلة من المحادثات حول نظرات في القرآن.. كتاب الله تبارك وتعالى. هذا- أيها الإخوان- ورمضان شهر شعور وروحانية إلى الله، وأنا أحفظ فيما حفظت أن السلف الصالح كانوا إذا أقبل رمضان ودَّع بعضهم بعضًا حتى يلتقُوا في صلاة العيد، وكان شعورهم.. هذا شهر العبادة، وشهر الصيام، والقيام، فنريد أن نخلوَ فيه لربنا، والحقيقة- أيها الإخوان- أنني حاولت أن أجد فرصةً نقضي فيها حديث الثلاثاء في رمضان فلم أجد الوقت الملائم. فإذا كنا قد قضينا معظم العام في نظرات في القرآن.. فأنا أحب أن نقضي رمضان في تطبيق هذه النظرات، خصوصًا وكثيرٌ من الإخوان يصلي التراويح، ويطيل فيها فيختم القرآن ختمةً واحدةً في رمضان، وهي طريقة بديعة، وفيها معنًى من معاني الإفاضة.. كان جبريل يدارس النبي- صلى الله عليه وسلم- القرآن كل سنة مرةً، وكان رسول الله- صلى الله عليه وسلم- جوادًا سخيًّا، وكان أجودَ ما يكون في رمضان حين يدارسه جبريل القرآن، فإذا به- صلى الله عليه وسلم- أجود من الريح المرسلة. وظلت هذه المدارسة حتى كان العام الذي اختير فيه رسول الله- صلى الله عليه وسلم- إلى الرفيق الأعلى، فعارضَه جبريل القرآن مرتين، وكان هذا إيذانًا للنبي- صلى الله عليه وسلم- بأن هذا ختامُ حياته في الدنيا. ورمضان- أيها الإخوان- شهر قرآن، يقول فيه رسول الله- صلى الله عليه وسلم-: "الصيام والقرآن يشفعان للعبد يوم القيامة، يقول الصيام: أي ربِّ، منعته الطعام والشهوة فشفعني فيه، ويقول القرآن: منعته النوم بالليل فشفعني فيه.. قال: فيشفعان" (رواه الإمام أحمد والطبراني). أيها الإخوان.. إن في نفسي فكرةً أحب أن أتحدث فيها.. ولما كنا على أبواب شهر الصوم فليكن الحديث منثورات وخواطر حول شهر الصيام، فاحرصوا- أيها الإخوة- على أن تكون قلوبُكم مجتمعةً على الله- تبارك وتعالى- في ليالي هذا الشهر الكريم، فإن الصوم عبادةٌ احتجزها الله- سبحانه- لنفسه "كل عمل ابن آدم له إلا الصوم؛ فإنه لي وأنا أجزي به". وذلك يشير يا أخي إلى أن كل الأعمال التي يقوم بها الإنسان فيها نوعٌ من الفائدة الظاهرة الملموسة، وفيها كذلك شيءٌ من حظ النفس، فقد تعتاد النفس الصلاة فيكون من حظِّها أن تصلي كثيرًا، وقد تعتاد الذكر فيكون من حظِّها أن تذكر الله كثيرًا، وقد تعتاد البكاء من خشية الله فيكون حظُّها أن تبكي كثيرًا.. أما الصوم- يا أخي- فليس فيه إلا الحرمان، وهو بريء من كل الخطوات، فإذا كنا سنُحرم من أن يلقَى بعضنا بعضًا، فإننا سنسعد كثيرًا بمناجاة الله- عز وجل- والوقوف بين يديه تعالى، خصوصًا في صلاة التراويح. وتذكروا أيها الإخوان دائمًا أنكم صائمون امتثالاً لأمر الله- تبارك وتعالى- واجتهِدوا أن تصاحبوا ربَّكم بقلوبكم في هذا الشهر الكريم؛ فرمضان- أيها الإخوان- شهرٌ فاضلٌ حقًّا، وله منزلةٌ كبرى عند الله - تبارك وتعالى - أشاد بها في كتابه الكريم ﴿شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآَنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ﴾ (البقرة: 185).. والآية هنا- يا أخي- تجد في آخرها ﴿يُرِيدُ اللهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ﴾.. فالصيام فائدة لا ضررَ فيها، وقد رتب الله على إكمالها هدايةً منه لعبده، فإذا وفَّقك الله لإكماله في طاعة الله كانت هداية وكانت هدية تستحق الشكر وتكبير الله على تلك الهداية ﴿وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ﴾، ثم انظر يا أخي إلى ما ترتب على هذا كله ﴿وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ﴾ (البقرة: 186). هنا يا أخي ترى أن الحق- تبارك وتعالى- قد وضع هذه الآية في هذا الموضع ليدل على أنه- تبارك وتعالى- أقرب ما يكون لعبده في هذا الشهر الفاضل، ولقد ميَّز الله تعالى شهر رمضان، وجاءت فيه الآيات والأحاديث.. قال صلى الله عليه وسلم: "إذا جاء شهر رمضان فتحت أبواب الجنة وغلقت أبواب النيران وصفدت الشياطين، ثم نادى مناد من قبل الحق تبارك وتعالى- يا باغي الشر أقصر، ويا باغي الخير هلمَّ".. فضائل رمضان فتحت- يا أخي- أبواب الجنة لإقبال الناس على الطاعة والعبادة والتوبة فيكبر أهلوها.. وصفدت الشياطين أي غُلَّت؛ لأن الناس سيكونون منصرفين إلى الخير، فلا تستطيع الشياطين شيئًا.. فأيام رمضان- يا أخي- وليالي رمضان هي مواسم تشريفات من قبل الحق- تبارك وتعالى- ليزداد المحسنون فيها إحسانًا، ويتعرض المسيئون فيها لفضل الله- تبارك وتعالى- فيغفر الله لهم، ويجعلهم من المحبوبين المقرَّبين. إن أفضل فضائل هذا الشهر الكريم، وأكرم خصائصه وغرره، أن الله- تبارك وتعالى- قد اختاره ليكون وقتًا لنزول القرآن.. هذه ميزة امتاز بها شهر رمضان؛ ولهذا أفردها الله- تبارك وتعالى- بالذكر في كتابه، فقال تعالى: ﴿شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآَنُ﴾ (البقرة: 185). وهناك رابطة معنوية وحسية بين نزول القرآن وشهر رمضان.. هذه الرابطة هي كما أنه أنزل القرآن في رمضان، فقد فرض فيه الصيام؛ وذلك لأن الصيام معناه حرمان للنفس من شهواتها وأهوائها، فهذا انتصار للمعنى الروحي في النفس على المعنى المادي فيها، ومعنى هذا- يا أخي- أن النفس الروحية والفكر الإنساني ستتخلَّص في رمضان من مطالب الجسم ومقومات الحياة البدنية، فالروح الإنسانية في هذه الحالة على أصفى ما يكون؛ لأنها مشغولةٌ بالشهوات والأهواء.. وتكون أكثر ما تكون استعدادًا للفقه والتلقي عن الله- تبارك وتعالى- ولهذا كانت قراءة القرآن أفضل العبادات عند الله- تبارك وتعالى- في هذا الشهر الكريم رمضان . وبعد أيها الإخوان: أراني مسوقاً إلى التذكير برمضان، ونحن على أبوابه، وبما يجب أن نشتغل به فيه، فهو شهر البركات والرحمات والسرور، وما أولى الناس أن يقفوا وقفة قصيرة يستعدون للقائه، وما فيه من خيرات، فهو الوقت المعظم في الجاهلية، وقد زاده الإسلام تعظيماً، جاء الإسلام فشرفه وأكرمه، وأنزل الله فيه القرآن هدى للناس، فما أحوجنا أن نهنئ أنفسنا، ونشعرها بحق رمضان قبل أن نلقاه. أيها الإخوان: إن الله تبارك وتعالى جعل هذا الشهر معظماً، فاختصه بمزايا كثيرة، وجعله مرحلة من مراحل الحياة الثمينة، ومحطة من محطات السير فيها على النهج القويم، يصرف المسلم فيه أعظم همته إلى الله، ويتجه فيه بكليته إلى آخرته، السمو بروحه قبل مادته، فهو شهر الروحانية وصفاء النفس والمناجاة والإقبال على الله، والاستمداد من القوي العلي الكبير، والاتصال بالملأ الأعلى، وهو شهر له خصوصيته: “ شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَن كَانَ مَرِيضاً أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُواْ الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُواْ اللّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ “ . وهناك لفت نظر جميل، ومتعة رائعة جليلة، تلك هي توصيل هذه الآية بأخرى: “ وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي وَلْيُؤْمِنُواْ بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ”. ثم تتلو هذه الآية آية أخرى: “ أحل لكم ليلة الصيام الرفث إلى نسائكم هن لباس لكم وأنتم لباس لهن “ . تأتي هذه الآية الكريمة خلال أحكام الصيام: “كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم “. ثم: “ أحل لكم ليلة الصيام الرفث إلى نسائكم “ . في استطراد واستحكام يتصل بالصيام، ثم يأتي الله تعالى بين هذه الأحكام بهذه الآية الكريمة: “ وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ”. معنى جليل هو أن الحق تبارك وتعالى يحثنا على مناجاته والسؤال في وقت تكون النفوس فيه أقرب ما تكون إلى ربها “ لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ “، بإصابة الحق ونيل الرشد. فشهر رمضان سؤال ومناجاة وهداية ورشاد ليعد الصائم فيه نفسه، ويبعدها عن خلط المادة، لترقى بشريتها، وتتصل بربها. وقد وردت الأحاديث لتلفت أنظار الناس إلى فضيلة هذا الشهر وعلو مكانته، وشرف أيامه، وجزالة التوبة فيه، مما يهيب بالمسلمين أن يعدوا أنفسهم ويجهزوها لملاقاته، ويشعروها بأن التجارة فيه رابحة، والأوقات التي ستجتازها أوقات غالية، وأن الفرصة فيه سانحة (يا باغي الشر أقصر، ويا باغي الخير هلم) وليذكروا أنفسهم بقوله صلى الله عليه وسلم: (ما من يوم ينشق فجره إلا وينادي: يا ابن آدم أنا خلق جديد وعلى عملك شهيد).

يتبع...
----------------------------
الحادي أون لاين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://islamicda3wa.blogspot.com
 
خواطر حول شهر الصيام..
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى الدعوة و التغيير- قسنطينة :: الفكر و التربية :: البنا لصناعة الرواحل-
انتقل الى: